الخيميائي

أجمل مافي الحياة المغامرة , أن تسافر إلى المجهول بيقين أنك ستصل إلى حلمك وأن تعيش الحلم بكل جوارحك هذا ما علمنا باولو كويلو في روايته الفلسفية الخيميائي.

إنها رواية رمزية تدور أحداثها حول الحلم الغريب الذي كان يراود الشاب سانتياغو راعي الغنم، حلم تكرر عدة مرات في منامه ألا وهو حصوله على كنز مدفون في أهرامات مصر، بقي هذا الحلم عالقا في ذهنه إلى ان قابل الملك سالم الذي شجعه على السعي لتحقيق حلمه، بعدها قرر سنتياغو بيع قطيع أغنامه والسفر للبحث عن الكنز لكنه تعرض للسرقة في أول الرحلة وضاعت منه نقوذه ليجد نفسه مشردا في الشوارع، ويقرر البحث عن العمل وفعلا اشتغل عند تاجر كريستال لمدة سنة وعندما جمع بعض المال استطاع اتمام رحلته، التحق سانتياغو بقافلة كانت في الطريق لعبور الصحراء الوعرة وهناك تعرف على رجل انجليزي كان يبحث عن الخيميائي، عندما وصلت القافلة إحدى الواحات توقفت لتستريح وهناك تعرف سنتياغو على حب حياته, فتاة أحبها من أول نظرة وتعرف أيضا على الخيميائي الذي كان يبحث عنه صديقه الانجليزي هذا الأخير ساعده على مواصلة رحلته الخطيرة عبر الصحراء وتعلم منه  عدة دروس في الحياة.

مر الراعي خلال رحلته بكثير من المخاطر فهل سيتراجع ويعود إلى الرعي؟ ام سيكمل رحلته ليجد الكنز في النهاية؟ وهل يوجد كنز حقا ام انه كان مجرد حلم؟ أم أن الكنز في داخل الرواية؟ وما مصيره مع حبيبته فتاة الواحة؟

Leave your vote

0 points
Upvote Downvote

Be the first to comment

Leave a Reply